العلاج الوظيفي

سؤال وجواب

يعمل العلاج الوظيفي على مساعدة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة على القيام بالأشياء التي يريدونها من خلال الاستخدام العلاجي للأنشطة اليومية، حيث يمكّن أخصائيو العلاج الوظيفي هؤلاء الأشخاص من العيش حياتهم بأفضل طريقة ممكنة من خلال مساعدتهم على تعزيز الصحة ومنع الإعاقة أو العيش بشكل أفضل معها، وتشمل تدخلات العلاج الوظيفي مساعدة الأطفال ذوي الإعاقة على المشاركة الكاملة في المدرسة والحياة الاجتماعية، وكذلك مساعدة الأفراد على التعافي من الإصابة لاستعادة المهارات المفقودة وتقديم الدعم لكبار السن الذين يعانون من مشاكل جسدية وإدراكية

هو متخصص في التعامل مع مشاكل القصور الحركي ومشاكل الإدراك التي تؤثر على الأداء الأكاديمي للطفل في المدرسة، وهو متخصص في تصميم وتقديم النشاطات والمواد التّعليمية التي تساعد الأطفال والبالغين المعوقين على المشاركة في العمل وما يتعلق به من نشاطات، بالإضافة إلى مهارات الحياة اليومية المفيدة، كما يطلق عليه أيضاً أخصائي العلاج بالعمل.

هو أحد المهن الطبية المساندة التي تعنى بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة, المصابين بإعاقات جسدية, حسية، حركية, فكرية, عقلية, نفسية أو اجتماعية.. وهي تعمل على تأهيل أو إعادة تأهيل المهارات والقدرات التي تساعدهم على القيام بمهامهم ووظائفهم اليومية.

  • سيتم تقييم الطالب عن طريق مرحلتين :
  •  
  • جمع المعلومات الشاملة من ولي الامر بخصوص الصعوبات التي تواجه الطالب و ونقاط القوة و الضعف لديه و غيرها من المعلومات المفيدة في عمل الخطة الفردية.
  •  
  • ارسال تقييم لولي الأمر يغطي المجالات التالية  (تقييم حسي و حركي و أكاديمي و اجتماعي و ادراكي و تقييم مهارات الحياة اليومية).

 

  • مشاركة ولي الامر في وضع أهداف الخطة العلاجية الخاصة بالطالب و تحديد أولوية تحقيق هذه الاهداف .
  •  
  • التواصل مع ولي الأمر للقيام بجلسات علاجية اونلاين من خلال المنصة التعلمية و يكون ذلك بالاتفاق مع ولي الأمر و توضيح الهدف من الجلسة والادوات المطلوبة و مدة الجلسة وتوضيح اليات العمل و من ثم البدء بالجلسة مع استمرار إعطاء الاخصائي لو لي الامر ملاحظات عن إستجابة الطالب .
  •  
  • اعطاء ولي الامر معلومات شاملة و كافية عن الاضطراب او الاعراض التي يعاني منها ابنه و طرق التعامل معها وضبطها خلال اليوم .
  •  
  • تقديم أجوبة وافية عن أغلب الأسئلة الشائعة في مجال العلاج الوظيفي
  •  
  • تحديد المشكلات الحسية عند الطالب ان وجدت و توضيح الاختلاف بينها وبين المشكلات السلوكية و طرق التعامل معها.
  •  
  • تقديم فيديوهات توضيحية تخص التعامل مع أغلب الأعراض الشائعة عند الطلاب من مشكلات حسية و ضعف في مسكة القلم و ضعف قوة العضلات و مشاكل الانتباه و التركيز غيرها…
  •  
  • تقديم تدريبات علاجية تشمل كل الأعراض الظاهرة على الطلاب و ذلك من خلال ارفاقها بصور مشروحة بطريقة العمل و فيديوهات بسيطة وواضحة مثل(تدريبات علاجية لتنمية المهارات الحركية الدقيقة و تقوية عضلات اليدين و تنمية مهارات التركيز و الانتباه و تحسين مستوى الانتباه البصري و المهارات الاستقلالية و العناية بالذات  و المهارات الاجتماعية وغيرها… ) حيث تشمل كل أنواع الاعاقات و الاضطرابات (متلازمة داون و الاعاقات الحركية ، الاضطرابات الحسية ، اعاقة ذهنية ، صعوبات تعلم ، توحد).
  • تقديم محاضرات علمية متخصصة تشمل كل جوانب الاضطرابات و الاعراض عند الطلاب و طرق التعامل مع كل نقطة على حدى و الرد على استفسارات اولياء الامور .
  •  
  • الطلب من الاهل ارسال فيديوهات مصورة اثناء تدريب ابناءهم حتى يتم اعطاء ملاحظات على طريقة الاداء و سير تحقيق الهدف.
  •  
  • توثيق الأهداف التي يتم العمل عليها مع ولي الامر و تحديد نسبة استجابة الطالب في تحقيق الهدف.
  • تطوير استقلالية الفرد على أداء الواجبات والأعمال باستقلالية ،والحد من اعتماده على الغير.
  •  
  • تحسين قدرات الفرد الشخصية والاجتماعية والمهنية.
  •  
  • دمج الفرد في مجتمعه والتغلب على جوانب القصور أو العجز الناتج عن الإصابة.
  • العناية بالذات ” اللباس، تناول الطعام ، الاستحمام، تمشيط الشعر، تنظيف الأسنان……”
  •  
  • المهارات الأكاديمية.
  •  
  • العمل.
  •  
  • الأنشطة الترفيهية/ اللعب.
  • التقيمم.
  •  
  • الوقاية.
  •  
  • إعداد وتطبيق البرامج العلاجية.
  •  
  • المساعدة على إعادة الدمج المهني والمدرسي للفرد.

يمكن للاشخاص الذين يعانون من :

 

  • مشاكل الإدراك (صعوبات التذكر ، وفهم الوقت ، والمفاهيم المكانية) .
  •  
  • مشاكل حسّية ( بصرية ،سمعية ،لمسية ،تذوقية، شمية ،الاحساس بالمفصل ،الأحساس بالحركة ) ايضا يعني (بااطفال التوحد) .
  •  
  • صعوبات حركة الأعضاء الكبرى ( اليدين والجذع )
  •  
  • مشاكل حركة الأعضاء الصغرى ( الأصابع ، الأيدي )
  •  
  • صعوبات تركيز الانتباه (اطفال فرط النشاط وقله التركيز) .
  •  
  • امراض الجهاز العصبي.

يرتكز عمله على تنمية المهارات الحركية اللازمة للتعامل مع عناصر العملية الحياتية في البيت أو العملية التعليمية في المدرسة.

ويتم ذلك بما يلي:

 

  • تقويم الحركات الدقيقة.
  •  
  • تنمية البراعة اليدوية تنمية التآزر الحركي ــ الحسي.
  •  
  • تنمية مهارات الحياة اليومية.
  •  
  • تنمية قدرة الطفل على التحكم بعضلاته.
  •  
  • التدريب على استخدام الأجهزة المساعدة على التنقل والحركة.
  •  
  • توظيف أوقات الفراغ واستغلالها.
  •  
  • تنمية مهارات العناية بالنفس.
  • زيادة المدى الحركي.
  •  
  • قوة العضلات وقدرتها على التحمل.
  •  
  • التخفيف من الشد.
  •  
  • منع حدوث تشوهات والمحافظة على الوضع الحالي.
  • التناسق الحركي.
  •  
  • تآزر حركات اليدين معاً.
  •  
  • المهارات الحركية الكبيرة
  •  
  • المهارات الحركية الدقيقة (الامساك والإفلات الإرادي، مهارات اليد الواحدة).
  •  
  • اتخاذ الوضعيات الصحيحة للجسم.
  • المهارات الاجتماعية: الاستجابة عند المناداة لاسمه و تنفيذ الاوامر، التواصل البصري، التصرف بما يلائم الموقف الاجتماعي، التعبير عن الاحتياجات .
  •  
  •  
  • تنمية المهارات الحركية الدقيقة.
  •  
  • تحسين مستوى التناسق الحركي.
  •  
  • تنمية مهارات التآزر الحركي البصري.
  •  
  • تنمية مهارة إدراك أجزاء الجسم ووظائفها وطرق الاعتناء بها.
  •  
  • تدريب الطالب على معرفة الألوان والأشكال
  •  
  • تنمية مهارات الإمساك بالقلم، واستخدام المقص والمهارات ما قبل الكتابة.
  •  
  • العمل بألية التكامل الحسي: تقبل الملامس المختلفة، الإحساس بالحركة وبالمفاصل، التخطيط الحركي
  •  
  • تنمية مهارات اللعب الهادف والتشاركي.

هناك عدد من المراحل الواجب اتباعها:

 

  • مرحلة ما قبل الكتابة: في هذه المرحلة يتعلم الطالب على كيفية إمساك القلم، وعلى طريقة وضع الدفتر، والتحكم بإتجاه الخط وطوله الذي يرسمه، بالإضافة إلى التحكم في بداية الخط ونهايته لكي يتسنى للدارس كتابة الحروف في المرحلة القادمة.
  •  
  • كتابة الحروف: بعد التدرب على تشكيل الخطوط ننتقل إلى كيفية تعلم كتابة الحروف وتكون بالتدريج عن طريق كتابة الحروف منفصلة عن بعضها البعض قبل كتابتها بشكل متصل

 

  • النسخ: بعد تدريب الطالب على كتابة الحروف يفضل أن ينسخ دروس القراءة التي يتعلمها لما له من فوائد تعود على الطالب سواءً في كتابة الحروف او التهجئة الصحيحة، كما يساهم النسخ في تدريب الطلبة على الترقيم ووضع الفواصل والنقط وعلامات الإستفهام والتعجب.

 

  •  
  • الإملاء: بعد عملية النسخ تبدأ المرحلة الأخيرة وهي مرحلة الإملاء، ويتم فيها الكشف عن مدى قدرة الطالب على كتابة ما يسمع.

هو أن يقوم جسم الإنسان باستقبال المداخلات الحسية حوله من صور وأصوات وملامس و روائح  و مذاقات وغيرها، عن طريق الأجهزة الحسية (العين، الأذن، الأنف، اللسان، اللمس ،التوازن،الاحساس بمفاصل الجسم في الفضاء الخارجي) لتقوم هذه الأجهزة الحسية بتحويلها إلى رسائل كهربائية تنتقل إلى الجهاز العصبي المركزي، ليقوم الدماغ بتنظيم هذه المدخلات الحسية و دمجها و تفسيرها في عملية تسمى بالتكامل الحسي.

أولا يجب أن يتم تقيم الطالب لدى أخصائي العلاج الوظيفي حيث يشمل التقييم على ما يلي :

 

  • الجوانب اللمسية
  •  
  • الجوانب السمعية
  •  
  • الجوانب التذوقية
  •  
  • جوانب الاتزان (الجهاز الدهليزي)
  •  
  • جوانب البصرية
  •  
  • جوانب الادراك الفراغي (الاحساس بالمفصل)
  •  
  • الجوانب الشمية
  •  

حيث تمثل هذه الجوانب العديد من التفاصيل و منها :

 

  • وجود خوف من الحركة كالتأرجح العادي او التزلج او القيام بحركات رياضية بسيطة او نزل السلم و صعوده .
  •  
  • لديه نشاط زائد و غالبا ما يركض و يسقط وقد يصطدم رأسه بشكل خطير دون الشعور بالالم.
  •  
  • ينزعج من ارتداء ملابس معينة و لا يحتمل ملمسها.
  •  
  • ينزعج من الاضواء العادية .
  •  
  • ينزعج من الاصوات العادية .
  • الحساسية الفائقة للمثيرات اللمسية :

  • – لديه قلق و رفض للمس المفاجيء.

  • -بالنسبة للأطفال الصغار, الرفض للإحتضان.

  • – يرفض الأطفال التواجد في أماكن ضيقة مزدحمة خوفا من التلامس الجسدي.
  •  

-يرفض لبس الملابس ببعض الاحيان.

 

 

  • إنخفاض الحساسية للمثيرات اللمسية :

  • بحتاج إلى ملامسة كل شخص و كل شيء.

  • ليس لديه الوعي بالملامسة مالم يتم ذلك بدرجة شديدة

  • لا يتضايق إذا تعرض للضرب.

  • يتسبب أحيانأ في جرح أصدقائه أثناء اللعب.

الحساسية الفائقة للحركة:


– يميل الى القيام بالمهام  التي تحتاج الى الحركة ببطء او التي لا تحتاج الى حركة.


– يميل الى عدم استخدام الدراجات او لوحات التزحلق و يكتفي بمشاهدة الآخرين.


– يظهر خوفه من الوقوع على الأرض حتى و لو لم يكن معرض لذلك.

 

 

الحساسية المنخفضة:


– لا يميل الى البقاء في مكانه.


– يميل الى الخبرات الحركية .


– لا تظهر عليه أعراض التعب الجسدي بعد أدائه لمهام تحتاج الى مجهود جسدي.


– يميل الى الجري و القفز بدلاً من السير.

  • الحساسية الفائقة للأصوات:

  • – يصاب بالإضطراب و القلق للأصوات المفاجئة.

  • – يضع يديه على أذنيه عند حدوث أصوات مفاجئة او غير متوقعة.

 

  • إنخفاض الإحساس تجاه الأصوات:

 


  • – لا ينتبه للأصوات التي يسمعها او عندما ينادى على إسمه.

 


  • – يميل إلى عمل ضوضاء عالية.

 


  • – لديه صعوبة في فهم ما يقال له.

 


  • – يميل إلى ملاحظة أصوات معينة.

 


  • – لديه فضول شديد لمعرفة مصدر الأصوات.

 


  • – يتحدث إلى نفسه بصوت عالي أثناء القيام بالمهام الموكلة له.
  • الحساسية الفائقة للروائح :

  • – يرفض تناول انواع معينة من الأطعمة بسبب رائحتها.

  • – يرفض دخول بعض الأماكن بسبب رائحتها.

 

  • الحساسية المنخفضة تجاه بعض الروائح:

 


  • –  يجد صعوبة في تمييز بعض الروائح.

 


  • – يأكل / يشرب أشياء ضارة بسبب عدم القدرة على ملاحظة رائحتها الضارة.

  • – لا يلاحظ الروائح التي يعتاد الاخرين ملاحظتها.

الإدراك الفراغي (الضغط العميق):

 

  • قم بتدلبيك و/ او ضغط المفاصل في مختلف اوقات اليوم (بودرة الاطفال/ كريم)
  •  
  • قدم لطفلك أثقال للمعصم أو الكاحل (اجعله يرتديها في اغلب الاوقات )
  •  
  • استخدم اللف مثل الطفل الرضيع
  •  
  • قم بتوفير وسائد الجسم أو الجوارب المطاطية.
  •  
  • اجعل طفلك يرتدي ملابس ضيقة عند النوم.
  •  
  • استخدام الكرة العلاجية عند النوم من اعلى الظهر حتى القدمين و العكس.
  •  
  • قم بفرك ظهر الطفل و اعطه عناق الدببة.
  •  
  • اجعل المكان الذي ينام فيه الطفل ضيقا و ثبت المفرش جيدا.
  •  
  • دع الطفل ينام في ارجوحة الكيس او الشبكة المعلقة.
  •  

 

التوازن:

 

 

  • ضع الطفل على الارض اذا كان يخاف المرتفعات.
  •  
  • اسند الطفل بالوسائد اذا كان من الصعب تغيير وضعية رأسه.
  •  

 

اللمس:

 

 

  • استخدام بيجامات و ملابس ذات الملمس المحبذ للطفل
  •  
  • اجعل مفرش السرير و مكان نومه مناسبا لما يحبذ من ملامس
  •  
  • الانتباه لدرجة حرارة السرير والملابس قبل ان يرتديها الطفل لان بعض الاطفال حساسين للحرارة

 

البصر:

 

  • استخدام الوان محايده على الجدران
  •  
  • استخدام ستائر مظلمة لحجب الضوء من الخارج
  •  
  • استخدام ضوء ليلي مع اضاءة منتشرة (بحيث يمنع تكون الظل)
  •  
  • استخدام خيمة فوق السرير لحجب الضوء

 

 

 

 

 

السمع:

 

  • قم بتشغيل شريط غنائي بصوت الام و الاب
  •  
  • قم بتشغيل الموسيقى المفضلة لدى الطفل بحيث تكون بطيئة و ايقاعية
  •  
  • اغلق النوافذ
  •  
  • اقرء الكتب بصوت هادئ لطفلك
  •  
  • تحدث مع طفلك بنغمة واضحة و ثابته والمفضل ان تكون هادئة
  •  
  • استخدم الاجهزة التي تنقي صوت الازعاج او تجعل صوت الازعاج ثابت

 

 

الشم:

 

  • استخدام وسائد تحمل رائحة الام و الاب و الروائح المألوفة للطفل
  •  
  • عطر ثياب الطفل بطريقة منطقية
  •  
  • ضع مصدر طبيعي للروائح في ارجاء المنزل

 

لا بد أن غرفة التكامل الحسي تحتوي على العديد من المثيرات الحسية و الحركية مما يساعد الطفل على اشباع الاحساسات الناقصة او المفرطة لديه، و هنا علينا التركيز على عديد من الامور حتى اتمكن من مساعدة طفلي و دمجه مع غرفة التكامل الحسي حتى يحصل على اكبر قدر من الاستفادة ، من الامور الواجب أخذها بعين الاعتبار …

 

  • التركيز على نقاط القوة عند الطفل حتى اعززها
  •  
  • معرفة نقاط الضعف حتى أتجنب تراجع التقدم الحاصل
  •  
  • أحدد المشاكل الحسية
  •  
  • زيادة تواصل الطفل مع أقرانه (المهارات الاجتماعية)
  •  
  • توفير مساحات من اللعب الهادف / البناء
  •  
  • توفير مساحه هادئة لا تحتوي على الكثير من المشتتات
  • الوسائد العادية
  •  
  • وسائد محشوة بالفلين او حشوات بارزه
  •  
  • وسائد مغلفة بغطاء خشن أو ناعم
  •  
  • مشدات طبيه
  •  
  • مفرش سرير
  •  
  • كرة علاجية كبيرة بملامس مختلفة
  •  
  • -مرآة
  •  
  • نطيطه يمكننا استبدالها بمرتبه زنبركيه
  •  
  • ارجوحة
  •  
  • لوح الاتزان
  •  
  • زلاجات
  •  
  • -ملابس ضيقة
  •  
  • العاب مختلفة الملامس
  •  

– العاب رملية

 

– العاب مائية

 

– ارجوحة مبطنة

 

– بركة كرات صغيرة الحجم

يحتاج الطفل من جلستين إلي ثلاث جلسات في الأسبوع طبقا لشدة ونوع الإعاقة لديه ، و من الصعب ان نحدد المده الكافية لكي يتطور الأداء الوظيفي  لدي  الطفل نظرا لاختلاف الاستجابه من طفل لاخر..

يلعب أخصائي  العلاج الوظيفي دوراً كبيرا و مهماً مع الاهل في المنزل حيث يقدم الارشادات المهمة لتطوير حالة الطفل و تقديم الدعم له من خلال انشاء مكان مؤهل يدعم قدرات الطالب ويساعد على تنميتها و ذلك من خلال اجراء بعض التعديلات الخاصة بتنسيقات المنزل و ترتيب الاثاث و تنسيقه بالطريقة التي تسهل حركة وتنقل أطفال الشلل الدماغي حيث يساعد هذا من تعزيز ثقتهم بنفسهم و تحسين مستوى تطور مهاراتهم و انخراطهم بالمجتمع بطريقة أفضل.

 

و يتيح ايضا فرصة كبيرة لأولياء الأمور بمساعدتهم على بناء نموذج تكامل حسي مصغر يفيد اطفال التوحد و  الاطفال المصابين بالاضطرابات الحسية وذلك بدوره يضبط الطالب في المنزل و يساعد على تنمية مهاراته و تحقيق التحسن المرجو من الخطة الفردية لديه.

 

يقدم اخصائي العلاج الوظيفي الدعم الكبير لولي الامر باحتواءه و تقديم المعلومات الكافية عن المرض أو الاضطراب و مساعدته في توفير طرق بديلة أو أدوات بديلة للعمل فيها مع الطفل و ذلك لضمان تنمية مهاراته و تطويرها على النحو الافضل .